القائمة الرئيسية

الصفحات

القاضي ابن العربي

القاضي ابن العربي

 تعريف بالقاضي ابن العربي


ترجمة القاضي ابن العربي


1- نسبه ومولد ابن العربي:

هو: محمد بن عبد الله بن محمد بن عبد الله بن أحمد المعروف بابن العربي المعافري الإشبيلي نسبة إلى إشبيلية الإسبانية حاليا المالكي، يكنى أبا بكر.

وكان مولد القاضي ابن العربي ليلة الخميس لثمان بقين من شعبان سنة: ثمان وستين وأربعمائة 468 هـ.


2- أبوه:

أبو القاضي ابن العربي هو: أبو محمد من فقهاء بلدة اشبيلية ورؤسائها.
سمع في بلده من أبي عبد الله بن منظور، وأبي محمد بن خزرج.
وبقرطبة من أبي عبد الله محمد بن عتاب، وأبـــي مروان بن سراج، وحصلت له عند أصحــاب اشبيلية رياسة ومكانة.
فلما انقضت دولتهم خرج الى الحج مع ابنه القاضي أبي بكر يوم الأحد مستهل ربيع الأول سنة: خمس وثمانين وأربعمائة 485 هـ. وسن القاضي أبي بكر إذ ذاك نحو سبعة عشر عاما.


3- ثقافة ابن العربي ورحلته مع أبيه:

كان القاضي ابن العربي المعافري قد تأدب ببلده، وقرأ القراءات، فلقي بمصر أبا الحسن الخلعي، وأبا الحسن ابن مشرف، ومهديا الوراق، وأبا الحسن بن داوود الفارسي.
ولقي بالشام أبا نصر المقدسي، وأبا سعيد الزنجاني، وأبا حامد الغزالي، وأبا سعيد الرهاوي، وأبا القاسم بن أبي الحسن المقدسي، والامام أبا بكر الطرطوشي وتفقه عنده، وأبا محمد هبة الله بن أحمد الأكفاني، وأبا الفضل بن الفرات الدمشقي.
ودخل بغداد، وسمع بها من أبي الحسن المبارك بن عبد الجبار الصيرفي المعروف بابن الطيوري، ومن أبي الحسن علي بن أيوب البزار، ومن أبي بكر بن طرخان، ومن النقيب الشريف أبي الفوارس طراد بن محمد الزينبي، وجعفر بن أحمد السراج، وأبي الحسن ابن عبد القادر، وأبي زكرياء التبريزي، وأبي المعالي ثابت بن بندار الحمامي.
وحج في موسم سنة تسع وثمانين 89 هـ وسمع بمكة من أبي علي الحسين بن علي الطبري، وغيرهم من العلماء والأدباء، فدرس عندهم الفقه والأصول ، وقيّد الحديث واتّسع في الرواية، وأتقن مسائل الخلاف والأصول والأحكام على أئمة هذا الشأن من هؤلاء وغيرهم.
ثم صدر عن بغداد إلى الأندلس فأقام بالاسكندرية عند أبي بكر الطرطوشي، فمات أبوه بها أول سنة ثلاث وتسعين 93 هـ.
ثم انصرف هو إلى الأندلس سنة خمس وتسعين 95 هـ وقدم بلده اشبيلية بعلم كثير لم يأت به أحد قبله ممن كانت له رحلة إلى المشرق. وهو يذكر في ثنايا هذا الكتاب بعض ما أفاد من هذه الرحلة.


4- علم المعافري وخلقه:

كان الامام القاضي ابن العربي من أهل التفنن في العلوم، والاستبحار فيها، والجمع لها، متقدما في المعارف كلها، متكلما في أنواعها، نافذا في أحكامها، حريصا على أدائها ونشرها، ثاقب الذهن في تمييز الصواب منها.
وكان يجمع الى ذلك كله أداب الأخلاق مع حسن المعاشرة، ولين الجانب، وكثرة الاحتمال، وكرم النفس، وحسن العهد، وثبات الود.
وسكن بلده، وشور فيه وسمع، ودرس الفقه والأصول وجلس للوعظ والتفسير، ورُحل إليه للسماع.

تعليقات

التنقل السريع