القائمة الرئيسية

الصفحات

مدخل لدراسة تاريخ التشريع الاسلامي: تعاريف


مدخل لدراسة تاريخ التشريع الاسلامي


مدخل لدراسة تاريخ التشريع الاسلامي

تاريخ التشريع مصطلح علمي حديث، مركب من كلمتين: "التاريخ" و "التشريع". وهو في ذاته اسم لعلم خاص.

وتعريفه باعتبار كونه مركبا اضافيا يستلزم تعريف مفرداته: "تاريخ" و "تشريع".

يعرف العلماء التاريخ بتعاريف متقاربة، منها قول الشيخ مناع القطان: "يراد بالتاريخ تعريف الوقت، يقال أرخ الكتاب... بمعنى بين وقته.

وعلم التاريخ علم يتضمن ذكر الوقائع، وأوقاتها، وما جرى فيها من أحداث، وما كان لها من أثر في حياة الناس.

وتاريخ أي علم من العلوم، يشمل نشأة هذا العلم، ومراحل تطوره، وحياة رجاله، وما قدموه من نتاج فكري لخدمة هذا العلم والنهوض به.

وأما "التشريع" فمصدر من شرع، بتشديد الراء، مضعف شرع، بتخفيفها مأخوذ من الشريعة، وسنتحدث لاحقا عن مفهوم الشريعة في اللغو و الاصطلاح العلمي، وحسبنا أن نشير في هذا التمهيد الى أن الشريعة وردت في لغة العرب بمعنيين:


المعنى الأول:

بمعنى الطريقة المستقيمة، ومنه قوله تبارك وتعالى: (( ثم جعلناك على شريعة من الأمر فاتبعها ولا تتبع أهواء الذين لا يعلمون)).


المعنى الثاني:

بمعنى مورد، أي منبع ومصدر، الماء الجاري الذي يقصد للشرب.

وعلى هذا فان مصطلح التشريع يعني: سن الشريعة، وانشاء القوانين، وبيان الأحكام، وبعبارة أخرى: المراد بالتشريع في اصطلاح العلماء: سن القوانين التي تنظم حياة الناس ومعاملاتهم.

عرف الشيخ عبد الوهاب خلاف التشريع بقوله: "التشريع في الاصطلاح الشرعي والقانوني، هو سن القوانين التي تعرف منها الاحكام لافعال المكلفين".

وبعد أن عرفنا باختصار معنى كلمتي "تاريخ" و "تشريع" سنحاول الآن تعريف هذا المركب اللفظي: "تاريخ التشريع" بعد أن صار علما ولقبا لعلم مخصوص، كعلم الحديث، وعلم النحو، وعلم التفسير،... الخ.

عرف الشيخ الأستاذ محمد علي السايس تاريخ التشريع الاسلامي: بأنه "العلم الذي يبحث عن حال التشريع في عصر الرسالة، أي التشريع في زمن حياة رسول الله صلى الله عليه وسلم، وما بعده من العصور، من حيث تعيين الأزمنة التي أنشئت فيها تلك الأحكام، وبيان ما طرأعليها من نسخ، وتخصيص، وتفريع، وما سوى ذلك، كما يتناول هذا العلم التعريف بأعلام الفقهاء والمجتهدين، وما كان لهم من شأن وأثر في تلك الأحكام".

وعليه  فان علم "تاريخ التشريع" يهتم ويعنى بدراسة حال التشريع في عصر الرسالة، كما يبحث أيضا تاريخ الفقه الاسلامي من عصر الصحابة الكرام وما تلاه من العصور الى يومنا هذا.
فيكون مصطلح "تاريخ التشريع" بعد هذا التوسع في اطلاقه مرادفا لعبارة "تاريخ الفقه الاسلامي" ومفيدا لمعناها.

ولمزيد ايضاح وبيان، نقول: ان علم تاريخ التشريع الاسلامي يهيئ دارسيه من طلبة العلوم الشرعية وغيرهم للاطلاع على مباحث وقضايا في غاية الأهمية، نذكر منها:

-         التعرف على الشريعة الإسلامية  والفقه القائم عليها، وتحديد علاقة الفقه بالشريعة.
-         التعرف على الشرائع والقوانين الوضعية، وعلاقتها بالشريعة الاسلامية، والفقه الاسلامي.
-         التعرف على الخصائص التي امتازت بها الشريعة الاسلامية عن غيرها من الشرائع والقوانين الوضعية.
-         التعرف على مصادر التشريع الأصلية، والتعرف على الجهود التي بذلت لحفظ هذه المصادر.
-         التعرف على الآفاق الرحبة للفقه الاسلامي، والأدوار التي مر بها في مختلف العصور، والاطلاع على العوامل التي ارتقت بالفقه، أو التي أدت الى اندحاره وجموده في مختلف أدواره.
-         التعرف على مشاهير العلماء والمجتهدين، والاطلاع على جهودهم في الرقي بالفقه الاسلامي وازدهاره.
-         التعرف على المذاهب الفقهية الكبرى، والتعريف بأئمة هذه المذاهب، وفقههم، وأصولهم الاجتهادية، وأشهر المصنفات المعتمدة عند كل مذهب، ومصطلحات فقهاء المذهب... الخ.
-         التعرف على أسباب اختلاف الفقهاء.
هذه بعض الأهداف المنشودة والثمرات المرجوة من دراسة تاريخ التشريع الاسلامي، وغيرها كثير مما لم يتسع المقام لذكره الآن.

المؤلفون في تاريخ التشريع الاسلامي


وقد تصدى للكتابة والتأليف في تاريخ التشريع والفقه الاسلامي ثلة من كبار العلماء الأفذاذ، ومن هؤلاء الذين ألفوا في هذا الفن الحديث، الشيخ العلامة المغربي محمد الحجوي الثعالبي (ت1376هـ) صاحب الكتاب القيم: "الفكر السامي في تاريخ الفقه الاسلامي" وهذا الكتاب من أنفس ما ألف في هذا المجال، ومن هذه الكتب المشهورة: "تاريخ التشريع الاسلامي" للعلامة محمد الخضري بك. ومن الكتب المختصرة النافة "خلاصة تاريخ التشريع الاسلامي" للشيخ عبد الوهاب خلاف و "تاريخ الفقه الاسلامي"للشيخ محمد علي السايس.

مراجع لتاريخ التشريع الاسلامي

ومن المراجع المفيدة:
- كتاب الشيخ مناع القطان "تاريخ التشريع الاسلامي، التشريع والفقه"
- "تاريخ التشريع الاسلامي" لعبد العظيم شرف الدين
 - "تاريخ الفقه الاسلامي" للدكتور محمد يوسف موسى.
وغيرها كثير.
وهناك مؤلفات وكتب أخرى تعالج المباحث والموضوعات التي تتناولها المصنفات في تاريخ التشريع وهي الموسومة في المكتبة باسم المدخل لدراسة الشريعة الاسلامية، أو المدخل لدراسة الفقه الاسلامي.
ومن أنفعها لطلبة العلوم الشرعية:
- "المدخل لدراسة الشريعة الاسلامية" للدكتور عبد الكريم زيدان.
- "مدخل لدراسة الشريعة الاسلامية" للدكتور يوسف القرضاوي.
- "المدخل لدراسة الشريعة والفقه الاسلامي" للدكتور عمر سليمان الأشقر.
والله تعالى أعــــلى وأعلم

للمتابعة الى الدرس التالي: من هــــــنا

تعليقات

التنقل السريع