القائمة الرئيسية

الصفحات


أساليب لغوية

أسلوب المدح والذم

أساليب لغوية  أسلوب المدح والذم


من الأساليب التي استخدمها العرب في اللغة العربية المدح والذم أي أسلوب (نعم و بئس), وأسلوب (حبذا), و (لا حبذا). تقول:

-          نعم العادل عمر بن عبد العزيز.
-          بئس التاجر محتكر السلع.
فالمثال الأول أسلوب مدح فيه جنس العادل, ومن بين هذا الجنس عمر بن عبد العزيز, ثم خصصته بعد ذلك بالمدح من بينهم وبذلك يفيد هذا الأسلوب تأكيد المدح, ومثل ذلك في الذم في المثال الثاني, ويتكون هذا الأسلوب من: الفعل (نعم) أو (بئس) فاعل كل منهما المخصوص بالمدح أو الذم.


حالات فاعل نعم وبئس

·         أن يكون معرفا بأل, مثل:
o        نعم الخلق الحلم.
o        بئس القول شهادة الزور.
·         أن يكون مضافا إلى المعرف بأل, مثل:
o        نعم صديق المرء الناصح الأمين.
o        بئس جليس السوء النمام.
·         أن يكون ضميرا مميزا بنكرة, مثل:
o        نعم مسلكا النقد البناء.
o        بئس مسلكا النقد الهدام.
·         أن يكون كلمة (ما) أو (من) الموصولتين, مثل:
o        نعم ما يتصف به الطبيب النزعة الانسانية.
o        بئس ما يتصف به الطبيب الجشع المادي.
o        نعم من يخدم وطنه الجندي المخلص.
o        بئس من يسيئ إلى وطنه مروج الشائعات.

المخصوص بالمدح أوالذم

المخصوص بالمدح أو الذم يأتي بعد فعل المدح أو الذم وفاعله, وقد يتقدم عليهما مثل:
-          نعم الصديق الكتاب.
-          نعم صديقا الكتاب.
-          الكتاب نعم الصديق.
-          الكتاب نعم صديقا.
-          المخادع بئس القرين.
-          بئس القرين المخادع.
-          بئس قرينا المخادع.
-          المخادع بئس قرينا

متى يحذف المخصوص؟

قد يحذف المخصوص إذا كان مفهوما من الكلام, مثل:

o        الاستعمار يفرق بين الشعوب  فبئس ما يصنع (أي التفريق)

ونعم وبئس فعلان جامدان للماضي, ولا تلحقهما إشارة العدد, مثل:

o        المدرسة نعم المؤسسة الاجتماعية.
o        المنافق بئس الرفيق.

ويجوز أن تلحقهما إشارة النوع (علامة التأنيث), مثل:

o        نعم الفضيلة الصدق.
o        نعمت الفضيلة الصدق.
o        بئس الرذيلة الكذب.
o        بئست الرذيلة الكذب.

و حبذا مثل نعم في المدح ولا حبذا مثل بئس في الذم, مثل:

o        حبذا إيثار المصلحة العامة.
o        لا حبذا الأثرة.

فالأسلوب الأول مكون من حب وهي فعل ماض جامد ملازم للمضي, وذا اسم إشارة فاعله, والمخصوص بالمدح هو إيثار المصلحة العامة.

والأسلوب الثاني لا حبذا مكون من لا النافية, و حب, وفاعله اسم إشارة ذا, والمخصوص بالذم هو الأثرة, وكلا الأسلوبين يلزم هذه الصورة, والفاعل فيهما دائما هم اسم الاشارة ذا.

وهذان الفعلان جامدان لا يتصرفان، ولا تلحقهما إشارة النوع أو العدد مثل:

o        حبذا العالم العامل.
o        حبذا العالمان العاملان.
o        حبذا العالمون العاملون.
o        لا حبذا الساعية بالنميمة.
o        لا حبذا الساعيتان بالنميمة.

والمخصوص بالمدح أو الذم بعد حبذا ولا حبذا لا يتقدم عليهما بل يأتي متأخرا دائما, ويعرب إعراب مخصوص نعم أو بئس المتأخر عنهما.

هل اعجبك الموضوع :

تعليقات

التنقل السريع