القائمة الرئيسية

الصفحات

تعريف الفاعل | حكم الفاعل | أنواع الفاعل

الفاعل: تعريفه | حكمه| أنواعه

الفاعل: تعريفه | حكمه| أنواعه

تعريف الفاعل:

الفاعل هو: اسم مرفوع يأتي بعد فعل مبني للمعلوم، ويدل على من فعل الفعل أو اتصف به.
فما دل على من قام بالفعل نحو قولنا:
سافر الحجاج، ونحو: حضر القاضي.

ما اتصف بالفعل نحو قولنا:
مات الرجل، تحركت الورقة
فالرجل لم يقم بالفعل (الموت) ولكن وقع عليه واتصف به.
وكذلك الورقة لم تتحرك من تلقاء نفسها بل اتصفت بالحركة، فهي فاعل.

حكم الفاعل:

يكون الفاعل مرفوعاً دائمًا، غير أنه قد يسبق بحر جر زائد فيجر لفظًا، ويرفع محلًا.
نحو قوله تعالى: {وكفى بالله شهيدا} الأنفال.


أنواع الفاعل:

ينقسم الفاعل إلى ثلاثة أنواع:

1-   اسم ظاهر.

نحو:
غزا العالم الفضاء في القرن العشرين.
العالم: فاعل. نوعه: اسم ظاهر.

2-   ضمير بأنواعه:

-       متصل. نحو: عاقبت المسيء.
-       مستتر. نحو: محمد سافر.
التقدير: سافر هو.

"التّاءفي عاقبت ضمير متصل في محل رفع فاعل.
و " هو " في سافر ضمير مستتر في الأصل في محل رفع فاعل.
3-   أ ـ أن يكون مؤولا من حرف مصدري والفعل.
نحو قوله تعالى: {ألم يأنِ للذين آمنوا أن تخشع قلوبهم لذكر الله }1.
وتقدير الفاعل المصدر المؤول بالصريح " خشوع".
ب ـ أن يكون مؤولا من أن ومعموليها.
نحو: أعجبني أنَّ النظام مستتب.
والتقدير: استتباب النظام.

الفاعل اسم ظاهر:

يكون مرفوعاً وعلامة رفعه

1- الضمة الظاهرة

نحو قولنا
قام زيدُ _ يقوم زيدُ
قامت هندٌ _ تقوم هندٌ
قام الرجالُ _ يقوم الرجالُ
قامت الهنداتُ _تقوم الهنداتُ
قامت الهنودُ _ وتقوم الهنودُ

2- الضمة المقدرة

-       قامت سلمى، تقوم سلمى
سلمى: فاعل مرفوع وعلامة رفعه الضمة المقدرة منع ظهورها التعذر
-       قام غلامي، يقوم غلامي
غلامي: فاعل مرفوع وعلامة رفعه الضمة المقدرة منع ظهورها اشتغال المحل بحركة المناسبة

3- أو ما ينوب عن الضمة:

-       ألف التثنية
قام الزيدان يقوم الزيدان
قامت الهندان وتقوم الهندان
-       الواو في جمع المذكر السالم نحو قام الزيدون يقوم الزيدون
-       الواو في الأسماء الخمسة
قام أخوك ويقوم أخوك.

الفاعلاسم مضمر (ضمير)

·      يأتي الفاعل ضمير رفع متصل.

وضمائر الرفع المتصلة هي:

1-   تاء الفاعل

ضربتَ (للمفرد المذكر)
ضربتِ (للمفرد المؤنث)
ضربتما. (للمثنى)
ضربتُم وضربتُن (للجمع)

2-   نا الفاعلين

ضربنا

3-   واو الجماعة

ضربُوا

4-   نون النسوة

الطالبات حضرن

5-   ياء المخاطبة

تضربين

·      أو ضميراً مستتراً

زيد قامزيد يقوم (تقديره هو)
هند قامت هند تحضر (تقديره هي)
اذهب فعل أمر (تقديره أنت)
أحضرُ (تقديره أنا)
نحضرُ (تقديره نحن)

حكم تأنيث الفعل مع الفاعل

·      متى يجب تأنيث الفعل مع الفاعل؟

1- إذا كان الفاعل اسماً ظاهراً حقيقي التأنيث متصلاً بفعله، مفرداً أو مثنى أو جمع مؤنث سالماًمثل:
قوله تعالى: "إِذْ قَالَتِ امْرَأَةُ عِمْرَانَ رَبِّ إِنِّي نَذَرْتُ لَكَ مَا فِي بَطْنِي مُحَرَّراً فَتَقَبَّلْ مِنِّي إِنَّكَ أَنتَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ "آل عمران 35.
أو مثل"جاءت فاطمةُ، أو الفاطمتان، أو الفاطماتُ".

2- أو كان ضميراً مستتراً يعود على مؤنث حقيقي أو مجازي التأنيث
مثل: "خديجةُ ذهبت، والشمسُ تطلعُ".

3- أن يكون الفاعل ضميراً يعود إلى جمع مؤنث سالمٍ، أو جمع تكسير لمؤنث أو لمذكر غير عاقل، غير أنه يؤنث بالتاءأو بنون جمع المؤنث.
نحو: الزينباتُ جاءت أو جئن، وتجئ أو يجئن.
والجمال تسيرُ أو يسرنَ.

·      كما يجوز الأمران تذكِيرُ الفِعْل وتأنيثهُ في الآتي:

1- أن يكون الفاعلُ مؤنثًا مجازياً اسماً ظاهرًا
نحو: طلعتِ الشمسُ، وطلعَ الشمسُ
والتأنيثُ أفصحُ.

2- أن يكون الفاعل مؤنثًا حقيقياً مفصولاً بينه وبين فعله بفاصلٍ غير "إلا".
نحو: حضر أو حضرت المجلس امرأة.
وقول الشاعر:
إن امرءً غَرَّهُ مِنْكُنَّ واحدةٌ
بعدي وبَعْدكِ في الدُّنيا لمغْرُورُ
ويكون التأنيثُ أفصحُ.

3- أن يكون ضميرا منفصلا لمؤنثٍ، نحو: إنما قامَ، أو إنما قامت هيوالأحسنُ تركُ التأنيثِ.

4- أن يكون الفاعل مؤنثًا ظاهرًا، والفعلُ "نِعمأو "بِئسَأو "ساءَ"، نحو: نِعمَتْ الفتاة دعدُ أو نِعمَ الفتاة دعدُوبئسَتْ، أو بِئسَ، وساءت، أو ساء.
والتأنيثُ أجود.

5- أن يكونَ الفاعل مذكراً مجموعاً بالألف والتاء،
نحو: جاء، أو جاءت الطلحاتُ. والتذكير أحسنُ.

6- أن يكون الفاعلُ جمعَ تكسير لمؤنث أو لمذكر،
نحو "جاء، أو جاءت الفواطمُ، أو الرجالُ.
والأفضلُ التأنيث مع المؤنث والتذكيرُ مع المذكر.

7- أن يكون الفاعل ضميراً يعودُ إلى جمع تكسيرٍ لمذكر عاقل
نحو: الرجال جاءوا، أو جاءت.
والتذكير بضمير الجمع العاقل أفصحُ

8- أن يكون الفاعلُ ملحقًا بجمع المذكر السالم أو بجمع المؤنث السالم.
نحو قوله تعالى: {آمَنتُ أَنَّهُ لَا إِلَٰهَ إِلَّا الَّذِي آمَنَتْ بِهِ بَنُو إِسْرَائِيلَ وَأَنَا مِنَ الْمُسْلِمِينَ}. 
ونحو: قامت أو قام البنات.
ويُرجَّحُ التذكيرُ مع المذكر والتأنيث مع المؤنث.

9- أن يكون الفاعلُ اسم جَمعٍ، أو اسمَ جنسٍ جمعيا.
نحو: جاء، أو جاءت النساء، أو القومُ، أو الرهط، أو الإبل
أو نحو "قال، أو قالت العربُ، أو الروم، أو التركُ".

هل اعجبك الموضوع :

تعليقات

التنقل السريع