القائمة الرئيسية

الصفحات

الندبة | التعريف | الغرض | الأركان | الأداة | الشروط

النّدبة هي نداء المتفجّع عليه أو المتوجع منه بـ (وا) أو (يا).


الندبة | التعريف | الغرض | الأركان | الأداة | الشروط

تعريف الندبة

النّدبة هي نداء المتفجّع عليه أو المتوجع منه بـ (وا) أو (يا). وعليه فـأسلوب الندبة يستعمل لأمرين:

الأول: نداء المتفجع عليه، مثل : وا محمداه، أو يا محمدا، فأنت تتفجع على محمد، أي تظهر الحزن عليه.

الثاني: نداء المتوجع منه، مثل : وا رأساه، فأنت تتوجع من رأسك، وكذلك: وا ظهراه، وا رجلاه.


والمنادى في هذا الأسلوب -أي المتفجع عليه، أو المتوجع منه- يسمى بـالمندوب.


الغرض من الندبة

فائدة الندبة الإعلام بعظمة المندوب، وإظهار أهميته، أو العجز عن احتمال ما به.


أركان الندبة

يرتكز أسلوب الندبة على ركنين هما:

  1. أداة النداء
  2. المندوب

1: أداة النداء

و لا يستعمل في الندبة إلا حرفان:

أ- (وا) وهو الأصل، لأنه مختص بالندبة، ولا يدخل على غير المنادى المندوب.

بـ- (يا) وهو غير الأصل، لأنه مختص بالنداء واستعماله قليل، بشرط أمْن اللبس مع وجود القرينة الدالة على أن الأسلوب للندبة.

قال ابن مالك:

والهمز للداني و(وا) لمن ندب
أو (يا) وغير (وا) لدى اللبس اجتنب

 وقال أيضا:

ومنتهى المندوب صـــــله بالألف
متلوهـــــا إن كـــــــان مثلــــها حذف
كـــذاك تنوين الذي بــــه كمـــــل
من صــــلة أو غيرها نلت الأمل
والشكل حتـــــما أوله مـــــجانسا
إن يكــــن الفــــــتح بــوهم لابسا
وواقفا زد هـــــاء سكت إن تـرد
وإن تشــــأ فالـــــمد والها لا تزد


2: شروط المندوب

يشترط في الاسم المندوب أن يكون معرفة:

- يكون علما مفردا، نحو: خالد، علي، وعندئذ تلحق ألف الندبة وهاء السكت كما مر، فتقول: وا خالداه.

- وعلما مضافا، مثل: عبد الناصر، وعندئذ تلحق ألف الندبة وهاء السكت آخر المضاف إليه، فتقول: وا عبد الناصراه.

- أو مضاف إلى ياء المتكلم، مثل: كبدي، حذفت الياء ولحقته ألف الندبة وهاء السكت، فتقول: وا كبداه.

و لا تلحق ألف الندبة وهاء السكت المندوب الموصوف، فلا تقول : وا زيد الظريفاه، وأجاز ذلك قوم من النجاة  .

فلا تندب النكرة، إذ كيف تندب من لا تعرفه، فلا تقول : وا رجلاه، وأنت تريد ندب رجل (متفجع عليه)، أما إن كان المندوب نكرة متوجعا منه كأن تندب امرأة رجلها، فتقول : وا رجلاه إذا كان الأصل وا رجلي  . وكذلك قولك: وا مصيبتاه، أصلها: وا مصيبتي.

و لا يندب المبهم كاسم الإشارة، فلا نقول: وا هذاه.

 قال ابن مالك:

ما للمنادى اجعل لمندوب ومـا
نكر لم يندب ولا ما أبهـــما

 و لا يندب الاسم الموصول المعرف بـ: ألـ ، فلا تقول: وا للذاه.

أما إذا كان الاسم الموصول خاليا من (ألـ) مشهورا بجملة الصلة، فتقول: وا من حفر بئر زمزماه.


خلاصة الندبة

   الندبة: هي نداء المتفجع عليه، أو المتوجع منه بـ: (وا) أو (يا) ، مثل: وا محمداه، وا قدماه.

        وللندبة ركنان هما:

الغرض من الندبة إظهار عظمة المندوب وأهميته

  1. أداة الندبة وهي: (وا) وهي الأصل، أو (يا) عند أمن اللبس
  2. المندوب وهو ما بعد الأداة.

أوجه المندوب ثلاثة:

  1. صورة المنادى، نحو: وا محمد.
  2. أن يختم بألف زائدة، نحو: وا محمداه.
  3. أن يختم بألف زائدة وهاء السكت، نحو: وا محمداه.

ويشترط في المندوب أن يكون معرفة، فلا تُندب النكرة، ولا الأسماء المبهمة، نحو أسماء الإشارة، والاسم الموصول.


تعليقات

التنقل السريع