القائمة الرئيسية

الصفحات

إنّ وأخَواتها | التّعرِيف | مَعَاني أخَوَات إِنّ

إنّ وأخواتها faouaid.com

إنّ وأخواتها | التعريف | معاني أخوات إنّ


تعريف إن وأخواتها:

إن وأخواتها 6 أحرف، وهي:
  1. إنّ
  2. أنّ
  3. كأنّ
  4. لكنّ
  5. ليتَ
  6. لعلّ

ويطلق على إن وأخواتها مرة الأحرف الناسخة، ومرة أخرى الأحرف المشبهة بالفعل.

سبب تسمية إن وأخواتها بالأحرف الناسخة وحكمها:

سميت إن وأخواتها حروفا ناسخة، لأنّ حكمها أنها تدخل على المبتدأ والخبر، فتنسخ حكمهما، فيسمى الأول اسمها ويكون منصوبا، ويسمى الثاني خبرها ويبقى على حالة رفعه.
نحو:
- إنّ المؤمنَ مفلحٌ
وسُمِّيت إن وأخواتها حروفا مشبهة بالفعل، لأنها تشبه الأفعال من عدة أوجه، منها:
  • أنها مفتوحة الأواخر كالفعل الماضي
  • أنها تنصب الأول وترفع الثاني كالأفعال التي يتقدم مفعولها على فاعلها.
  • أنها تتضمن معاني الأفعال كما سيتضح.


معاني إن وأخواتها:


  • إنّ - أنّ

إنّ وأنّ: معناهما التوكيد، أي: توكيد اتصاف المسند إليه بالمسند، (أي إثبات الخبر ونفي الشك عنه) فقولنا: (إنّ محمداً ناجحٌ) أثبت نجاح محمد وأزال الشك عن نفي هذا الخبر، بعد أن كان يحتمل الصدق والكذب، في نحو: (محمدٌ ناجحٌ).


  • كأنّ

كأنّ: معناها التشبيه المؤكد، لأنها في الأصل مركبة من (انّ و كاف التشبيه) فإذا قلت: ( كأنّ العلم نور) فالأصل (إنّ العلمَ كالنورِ) ثم قدمت الكاف وفتحت همزة إنّ بعدها، لأنها حرف جر فصارت وإياها حرفا واحدا يُراد به التشبيه المؤكد.

  • لكنّ

لكن: معناها الاستدراك والتوكيد، فالاستدراك نحو: (زيدٌ شجاعٌ ولكنّه بخيلٌ) وذلك لأن من لوازم الشجاعة الجود، فإذا وصفنا زيدا بالشجاعة فربما يُفهم أنه جواد أيضاً، لذلك استدركنا بقولنا: (لكنه بخيل) و التوكيد نحو: (لو جاءني زيد لأكرمته لكنّه لم يجئ)، فقولنا: (لو جاءني خليل لأكرمته) يُفهم منه أنه لم يجئ، وقولنا: (لكنّه لم يجئ) تأكيد لنفي مجيئه.


  • ليت


ليت تفيد معنى التمني، وهو طلب أمر لا يمكن حصوله أو فيه عسر.
فالأول كقول الشاعر:
ألا ليت الشبابَ يعودُ يوماً
فأُخبرهُ بما فعلَ المَشيبُ
والثاني كقول المعسر: (ليت لي مالا كثيرا).
وهذا هو الأصل في (ليت) ولكنها قد تستعمل في الأمر الممكن حصوله، وذلك قليل، لندرة شواهده من الفصيح، حتى إن كُتب النحويين اكتفت منه بالأمثلة المصنوعة نحو: (ليتك تذهبُ) و(ليت زيدا ينجحُ).


  • لعل


تستعمل لعل لمعنى الترجي أو الإشفاق، نحو:(لعلّ علياً قادمٌ) و (لعلّي أنجحُ)
والإشفاق: هو الحذر من وقوع المكروه، نحو (لعلّ المريضَ هالكٌ)، والأصل فيها أن تستعمل في الأمر الممكن حصوله، ولكنها قد تستعمل في الأمر غير الممكن حصوله لغرض بلاغي، كقوله تعالى على لسان فرعون: ((لعلِّي أبلغُ الأسبابَ* أسبابَ السماوات فأطّلعَ إلى إله موسى وإنِّي لأظنّه كاذباً)) وإنما استعملت لعلّ هنا في الأمر غير الممكن حصوله لـغرض بلاغي هو بيان طغيان فرعون ونفسيته المتجبرة التي تصور له أنه قادر على أن يفعل ما يشاء حتى الأمور المستحيلة، فلو استعملت غير لعلّ هنا لما دل السياق على هذا المعنى ولما أدى الغرض البلاغي المراد.
وقد تخرج (لعل) عن معنى: (الترجي أو الإشفاق) إلى أغراض أخر، كـ التعليل في نحو قولنا: (ابعثْ إليَّ بحاجتكَ لعلي أقضيها) (واقرأ بجدٍ لعلكَ تنجح)، وجعل النحويون منه قوله تعالى: ((لعلكم تعقلون)) و((لعلكم تتقون)).
وقد تستعمل لعلّ أيضا بمعنى الظن، كقولك: (لعلي أزورك اليوم) وجعل النحويون منه قول امرئ القيس:
وبُدِّلت ُ قَرْحاً دامياً بعدَ صِحّةٍ
لعلّ منايانا تَحُولَنَّ أبْؤسا
وقد تؤدي لعلّ معنى عسى كقولك: (لعلك أن تجتهد) وجعلوا منه قول مُتَمِّمٍ بن نويرة:
لعلّكَ يوماً أن تُلِمَّ مُلِمةٌ
عليكَ من اللاتي يَدَعْنَكَ أجْدَعا
بدليل دخول (أنّ) في خبرها، كما تدخل في خبر (عسى)
نرجوا أن تفيدك المقالة

تعليقات

التنقل السريع