القائمة الرئيسية

الصفحات

الطباق - المقابلة: التعريف | الأنواع | الفرق بين الطباق والمقابلة


الطباق - المقابلة: التعريف | الأنواع | الفرق بين الطباق والمقابلة


الطباق:


تعريف الطباق:

يعتبر الطباق من أهم المحسنات البديعية وأروعها بحيث يعتبر لوحة لا يرسمها إلا من تذوق طعم هذا الفن فهو يجمع بين شيئين ويبين الفرق بينهما في آن واحد أي أنّه الجمع بين المتضادين فى الكلام هو جمال اللغة.

أنواع الطباق:

الطباق نوعين في حالة النظر إلى معنى الكلمات، أمّا في حالة النظر إلى البنية فنجد الطباق يقسم لثلاثة أقسام وفق معنى الكلمات:
  1. طباق إيجاب
  2. طباق سلب



1: طباق الإيجاب
يكون طباق الإيجاب بالإثبات لكلا الطرفين أو بالنفي لكلاهما.
مثال:
- أضحك وأبكى وأمات وأحيا
في قوله تعالى: (وأنه هو أضحك وأبكى، وأنه هو أمات وأحيا)

2: طباق السلب
وفيه نجمع بين كلمتين أحدهما تنفى بليس والآخر مثبت وغير منفي
مثال:
قوله تعالى في سورة الزمر: (قُلْ هَلْ يَسْتَوِي الَّذِينَ يَعْلَمُونَ وَالَّذِينَ لَا يَعْلَمُونَ إِنَّمَا يَتَذَكَّرُ أُوْلُوا الْأَلْبَابِ)
فى هذه الآية أحدهما مثبت وهو "يعلمون " والآخر منفى بـ لا وهو " لا يعلمون ". وفق البينة طباق بين اسمين مثل "سيمسي الحي ميتاً يوماً" فهنا الحي بعكس الميت.

فوائد الطباق:

- الطباق محسن بديعي يطري على النص الجمال الذي ينقصه.
- يعطي الطباق للجملة معناها ويوضح المقصود منها.
- صدى تأثير الحرف يدوم لزمن طويل على فكر الإنسان وحياته بحيث يوفر لفكر الإنسان صدى مشابه لصدى الحروف.
- يساعد الطباق في ربط الأشياء مع بعضها البعض فعند نطق الأبيض تجد تفكيرك يربط هذا اللون بالأسود وهو اللون المضاد للأبيض، وعندما تنظر للغني فإنّ تفكيرك بشكل مباشر يتجه للفقير ولحاله.


المقابلة

تعد المقابلة من المحسنات البديعية المعنوية التي ترجع إلى تحسين المعنى، وقد جعل المقابلة بعض علماء البلاغة مستقلة بذاتها بعدما كانت عند بعضهم مختلطة مع الطباق.
وأول من تكلم عن المقابلة قدامة وعدها فن مستقل بذاته، وذكرها في معرض حديثه عن بعض الخصائص الأسلوبية التي تعلي من قيمة العمل الأدبي وخاصة الشعر.

تعريف المقابلة

المقابلة هي أن يأتي المتكلم في كلامه بمعنيين متوافقين أو أكثر ليس بينهما تضاد، ثم يأتي بما يقابل ذلك على الترتيب.
مثل قوله تعالى: ((فليضحكوا قليلا ، وليبكوا كثيرا جزاءا بما كانوا يكسبون)).
أتى الله سبحانه وتعالى في هذه الآية بمعنيين "يضحكوا" و "قليلا" وهما معنيان متوافقان أي ليس بينهما تضاد ثم أتى بعد ذلك بما يقابلهما على الترتيب بقوله "وليبكوا" و "كثيرا".

أنواع المقابلة:

تأتي المقابلة على 4 أنواع، هي:
  1. مقابلة اثنين باثنين
  2. مقابلة ثلاثة بثلاثة
  3. مقابلة أربعة بأربعة
  4. مقابلة خمسة بخمسة


مقابلة اثنين باثنين:
مثال: قوله تعالى: (وجعلنا الليل لباسا، وجعلنا النهار معاشا).

مقابلة ثلاثة بثلاثة:
مثال: قوله تعالى: (ويحل لهم الطيبات، ويحرم عليهم الخبائث).
المقابلة بين "يحل" و "يحرم " و "الطيبات والخبائث".

مقابلة أربعة بأربعة:
مثال: قوله تعالى: (فأما من أعطى واتقى وصدق بالحسنى فسنيسره لليسرى وأما من بخل واستغنى وكذب بالحسنى فسنيسره لليسرى)
المقابلة بين قوله تعالى "استغنى" و قوله "اتقى" لأن المعنى زهد فيما عنده، واستغنى بشهوات الدنيا عن نعيم الآخرة وذلك يتضمن عدم التقوى.

مقابلة خمسة بخمسة:
مثال: قول أبي الطيب المتنبي:
أزورهم وسواد الليل يشفع لي
وأنثني وبياض الصبح يغري بي
قال صاحب الإيضاح: ضد الليل المحض هو النهار لا الصبح والمقابلة الخامسة بين "بي" و "لي" ، فيها نظر لأن الباء واللام صلتا الفعلين الظاهر.


الفرق بين المقابلة والطباق:

  • الطباق لا يكون إلا بين الضدين غالبا (أي بين اللفظ وضده)
  • المقابلة تكون لأكثر من ذلك كأن تكون مثلا بين أربعة أضداد ضدين في صدر الكلام وضدين في عجزه.
  • قد تصل المقابلة إلى الجمع بين عشرة أضداد، خمسة في الصدر وخمسة في العجز.
  • الطباق لا يكون إلا بالأضداد
  • المقابلة تكون بالأضداد وغير الأضداد

ولهذا جعل ابن الأثير الطباق أحد أنواع المقابلة ولكنها بالأضداد تكون أعلى رتبة.

موقع فوائد
faouaid.com
نرجوا أن تكون قد أفادتك المقالة، لا تنس المشاركة لتوسيع رقعة المعرفة الخاصة بك

تعليقات

التنقل السريع