القائمة الرئيسية

الصفحات

أسلوب الاستغاثة | التعريف | العناصر | أحوال المستغاث به | المستغاث له

الاستغاثة هي أن ننادي من يُخلِّصنا من شدة، أو يعين على دفع مشقة، مثال: يا لَلمؤمن لِلمظلوم. يا لَلناس لِلفقير.


أسلوب الاستغاثة | التعريف | العناصر | أحوال المستغاث به | المستغاث له

تعريف الاستغاثة

الاستغاثة هي أن ننادي من يُخلِّصنا من شدة، أو يعين على دفع مشقة، مثال: يا لَلمؤمن لِلمظلوم. يا لَلناس لِلفقير.

أحرف النداء التي تستعمل في الاستغاثة

1- لا يستعمل في نداء المستغاث به سوى حرف النداء "يا".

2- لا يجوز حذف أداة الاستغاثة ولا المستغاث به ويجوز حذف المستغاث له.

عناصر جملة الاستغاثة

تتكون جملة الاستغاثة من ثلاثة أجزاء

  1. حرف النداء " يا " .
  2. المستغاث به:هو من يُستنجَد به لتخليص المستنجِد من الشدة،ويكون مجرورا غالبا بلام مفتوحة .
  3. المستغاث له: ويكون مجرورا بلام مكسورة.

مثال: يا لَلكرام لِلمحتاجين.  

يا: حرف نداء مبني على السكون لا محل له من الإعراب 
للكرام:
- اللام: حرف جر للاستغاثة
- الكرام: اسم مجرور باللام لفظا في محل نصب على أنه منادى
- والجار والمجرور متعلقان بـحرف النداء لأنه تضمن معنى الفعل المحذوف: أدعو أو أنادي.
- للمحتاجين: اسم مجرورباللام وعلامة جره الياء لأنه جمع مذكر سالم
- والجار والمجرور متعلقان بـحرف النداء 

أحوال المستغاث به

للمستغاث به ثلاثة أحوال:

1 ـ أن يجر بلام مفتوحة غالبا كما أوضحنا آنفا.

2 ـ جواز حذف اللام،والتعويض عنها بألف في آخر المستغاث، مثال: يا قوما للمظلوم. يارجلا للفقير.

يا قوما للمظلوم.
- يا حرف نداء
- قوما منادى مبني على الضم المقدر منع من ظهوره اشتغال  المحل بالفتحة المناسبة للألف، في محل نصب - والألف عوض عن لام الجر المحذوفة، حرف مبني لا محل له من الإعراب
للفقير: جار ومجرور متعلقان بـحرف النداء "يا" لأنه متضمن معنى الفعل أنادي.

3ـ جواز زيادة هاء السكت عند الوقف، مثال: يا قوماه للمظلوم، وإعرابه كسابقه، وهاء السكت حرف مبني على السكون لا محل له من الإعراب.

4 ـ قد يبقى المستغاث على حاله كالمنادى، مثال: يا قومُ للمظلوم. يا مؤمنُ للفقير.

يا :حرف نداء واستغاثة

قوم: منادى مستغاث به مبني على الضم في محل نصب

فوائد وتنبيهات في باب الاستغاثة

1 ـ لقد ذكرنا أن لام الجر التي في أول المستغاث غالبا ما تكون مبنية على الفتح،وقلنا غالبا لأنه يجب بناؤها على الكسر في موضعين:

أ ـ إذا كان المستغاث معطوفا،ولم يتكرر معه حرف النداء، مثال: يا لَلشباب ولِلشابات للوطن.

ـ ومنه قول الشاعر :

يبكيك ناء بعيد الدر مغترب
يا لَلكهول ولِلشباب للعجب

يا : حرف نداء مبني على السكون لا محل له من الإعراب 

للشباب: اللام حرف جر مبني على الفتح لا محل له من الإعراب، والشباب اسم مجرورباللام وعلامة جره الكسرة الظاهرة في محل نصب منادى، والجاروالمجرورمتعلقان بـحرف النداء "يا".

وللشابات: الواو حرف عطف مبني على الفتح، واللام حرف جر مبني على  الكسر، الشابات اسم مجرور باللام، وعلامة جره الكسرة وهو معطوف في محل نصب.

ب ـ إذا كان المستغاث يا المتكلم وجب كسر لام الجر، مثال: يا لِي للمظلوم.

يا لي: يا حرف نداء، لي: اللام حرف جر مبني على الكسر، وياء المتكلم ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بحرف الجر اللام، وعلامة جره الكسرة المقدرة منع من ظهورها اشتغال المحل بسكون البناء، وهو في محل نصب منادى، والجار والمجرور متعلقان بـحرف النداء.

2 ـ إذا كان المستغاث مبنيا في الأصل بقي على حالة بنائه، وقدرت عليه علامة الإعراب، مثال: يا لهذا للعاجز. يا لك للغريق.

يا لهذا: يا حرف نداء، لهذا: اللام حرف جر مبني على الفتح، وهذا اسم إشارة مبني على السكون في محل جر بحرف الجر اللام وهو في محل نصب منادى، والجار والمجرور متعلقان بـحرف النداء "يا".

غير أنه يلاحظ من الإعراب السابق لاسم الإشارة "هذا" التكلف الواضح، والتعقيد الذي وقع فيه كثير من النحاة، ويرى بعض المعربين غير ذلك، وذلك على النحو التالي:

ويمكن اعتبار اللام حرف جر زائد وهذا اسم إشارة منادى مبني على السكون في محل نصب، وبهذا نكون قد أخرجنا الجار والمجرور من التعلق،لأن اللام زائدة.

المستغاث له

هو من يستغيث من أجل تخليصه من الشدة، ودفعها عنه، ويجر بلام مكسورة. نحو: يا للناس للفقير، ويا للشباب للوطن.

فـ "للفقير" هو ما يعرف بالمستغاث له، ويعرب جارا ومجرورا.

ملاحظات: 

1 ـ ذكرنا سابقا أن لام المستغاث له يجب بناؤها على الكسر، كذلك يجب بناؤها على الفتح إذا كان المستغاث له ضميرا غير ياء المتكلم، مثال: يا للمعين لنا.

يا للمعين: يا حرف نداء واستغاثة، للمعين اللام حرف جر، والمعين اسم مجرور في محل نصب منادى، والجار والمجرور متعلقان بـ "يا".

لنا: اللام حرف جر مبني على الفتح، و "نا" ضمير متصل مبني على السكون في محل جر، والجار والمجرور متعلقان بـحرف النداء.

2 ـ إذا كان الاسم الواقع بعد المستغاث به غير مستغاث له، بل مستغاث عليه، أي يطلب الانتصارعليه، وليس له، حذفنا اللام، وجررنا المستغاث عليه بحرف الجر "من"، مثال: يا لله من الكاذب.

ـ ومنه قول الشاعر:

يا للرجال ذوي الألباب من نفر
لا يبرح الشرف الردى لهم دينا

يا لله: يا حرف نداء، لله اللام حرف جر، ولفظ الجلالة اسم مجرورباللام، وعلامة جره الكسرة، وهو في محل نصب منادى، والجار والمجرورمتعلقان بحرف النداء.

من الكاذب: من حرف جر مبني على السكون لا محل له من الإعراب، الكاذب اسم مجرور بمن وعلامة جره الكسرة، والجار والمجرور متعلقان بـحرف النداء.

3 ـ لقد مر معنا أن لام المستغاث في الأغلب الأعم واجبة الفتح، ولام المستغاث له واجبة الكسر، والغرض من ذلك هو التفريق بين اللامين،لأن اللام الأولى واقعة في غير موضعها، لأن المنادى لا يحتاج إلى لام للدخول عليه، ولورود اللام في غير موضعها كانت أولى بالتغيير، لهذا فتحت بدلا من الكسر الذي هو أصل حركتها، وعلى العكس من ذلك، فاللام الواقعة في أول المستغاث له لام واقعة في مكانها، وجارية على الأصل في استعمالها فبقيت لها حركتها الأصلية وهي الكسر.

4 ـ يجوز في تابع المستغاث به المعرب وجهان: 

أ ـ مراعاة المحل، فينصب التابع، مثال: يا لقادةِ الجيوشِ الأبطالَ  لِشعوبهم.

يا لقادة: يا حرف نداء مبني على السكون، لقادة اللام حرف جر مبني على الفتح، وقادة منادى منصوب بالفتحة المقدرة منع من ظهورها اشتغال المحل بحركة الكسرة الناتجة عن حرف الجر، والجار والمجرور متعلقان بـحرف النداء، وهو مضاف، والجيوش مضاف إليه مجرور وعلامة جره الكسرة.

الشجعان: صفة لأبطال منصوب على المحل بالفتحة الظاهرة.

ب ـ مراعاة اللفظ، فيجر التابع، مثال: يا لقادةِ الجيوشِ الأبطالِ  لِشعوبهم.. فـ " الشجعان " صفة لأبطال مجرورة على اللفظ، وعلامة جرها الكسرة الظاهرة.

5 ـ أما تابع المستغاث المبني في الأصل،فيعرب تابعا على اللفظ، أي يجب فيه الجر، مثال:يا لَهذا المؤمنِ للمظلوم.

يا لهذا: يا حرف نداء واستغاثة، لهذا اللام حرف جر مبني على الفتح، وهذا اسم إشارة مبني على السكون في محل جر بالكسرة المقدرة منع من ظهورها اشتغال المحل بعلامة البناء الأصلي في محل نصب منادى.

المؤمن: بدل من اسم الإشارة مجرور على اللفظ.

6 ـ إذا كان الاسم الواقع بعد اللام غير عاقل فلا يصح أن يكون مستغاثا به، لذلك جاز فتح اللام وكسرها، مثال: يا لَلسعادة.يا لِلعجب.

فإذا اعتبرنا اللام مفتوحة كما في المثال الأول كان الاسم مستغاثا به، أي مجرورا باللام في محل نصب منادى، والتقدير: يا سعادة احضري فهذا أوانك. أما إذا اعتبرنا اللام مكسورة كما في المثال الثاني، كان الاسم مستغاثا له، أي:مجرورا باللام فقط، ويكون معناه: يا لك للعجب.

تعليقات

التنقل السريع